منتدى بلدية الزيتونة

باب مرفوعات الأسمـاءِ - الْفَاعِلُ.

اذهب الى الأسفل

باب مرفوعات الأسمـاءِ - الْفَاعِلُ.

مُساهمة من طرف إسماعيل في الجمعة سبتمبر 30, 2011 1:12 am

باب مرفوعات الأسمـاءِ

المَرْفُوعَاتُ سَبْعَةٌ، وَهِيَ:
- الْفَاعِلُ.
- وَالْمَفْعُولُ الَّذِي لَمْ يُسمَّ فَاعِلُه.
- وَالْمُبْتَدأُ.
- وَخَبَرُهُ.
- وَاسْمُ (كَانَ) وَأَخَوَاتِهَا.
- وَخَبَرُ (إِنَّ) وَأَخَوَاتِهَا.
- وَالتَّابِعُ لِلْمَرْفُوعِ، وَهُوَ أَرْبَعَةُ أَشْيَاء:
- النَّعْتُ.
- وَالعَطْفُ.
- وَالتَّوكيدُ.
- وَالْبَدَلُ.

إسماعيل
Admin

عدد المساهمات : 831
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

http://smail36.0wn0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: باب مرفوعات الأسمـاءِ - الْفَاعِلُ.

مُساهمة من طرف إسماعيل في الجمعة سبتمبر 30, 2011 1:13 am

التحفة السنية للشيخ: محمد محي الدين عبد الحميد

1-إذَا كانَ فاعلاً، ومِثَالُهُ (عَلِيٌّ) و(مُحَمَّدٌ) فِي نحْوِ قوْلِكَ: (حَضَرَ عَلِيٌّ) و(سَافَرَ مُحَمَّدٌ).

إسماعيل
Admin

عدد المساهمات : 831
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

http://smail36.0wn0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: باب مرفوعات الأسمـاءِ - الْفَاعِلُ.

مُساهمة من طرف إسماعيل في الجمعة سبتمبر 30, 2011 1:14 am

حاشية الآجرومية للشيخ: عبد الرحمن بن محمد القاسم

الْفَاعِلُ(3)
نحو:
(قد قامَ زيدٌ)، قدَّمَهُ: لأنَّ عاملَهُ لفظيٌّ، وقدَّمَ بعضُهُم الابتداءَ، نظرًا إلى أنَّهُ أصلُ المرفوعاتِ.

إسماعيل
Admin

عدد المساهمات : 831
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

http://smail36.0wn0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: باب مرفوعات الأسمـاءِ - الْفَاعِلُ.

مُساهمة من طرف إسماعيل في الجمعة سبتمبر 30, 2011 1:15 am

حاشية الآجرومية للشيخ: عبد الله العشماوي الأزهري
قوله: (والمرفوعاتُ سبعةٌ وهي: الفاعلُ) إلخ.
قدَّمَ الفاعلَ لأنَّ عاملَهُ لفظيٌّ، والعاملُ اللفظيُّ أقوى من العاملِ المعنويِّ،
وبعضُ النّحاةِ قدّم المبتدأ كـابنِ مالكٍ نظراً إلى أنَّهُ أصلُ المرفوعاتِ،

إسماعيل
Admin

عدد المساهمات : 831
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

http://smail36.0wn0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: باب مرفوعات الأسمـاءِ - الْفَاعِلُ.

مُساهمة من طرف إسماعيل في الجمعة سبتمبر 30, 2011 1:16 am

شرح الآجرومية للشيخ: حسن بن علي الكفراوي

(الفاعلُ): وما عُطِفَ عليه خبرُ المبتدأِ مَرفوعٌ بالضمَّةِ الظاهِرَةِ.
(2) يَعْنِي: أنَّ الأوَّلَ مِن المرفوعاتِ الفاعلُ، وبَدَأَ به لكونِه أصلَ المرفوعاتِ عندَ الجمهورِ، ولكونِ عامِلِه لفظًا نحوُ: (جاءَ زيدٌ والفتَى والقاضي وغُلامِي)، وإعرابُه:
جاءَ: فعلٌ ماضٍ.
وزيدٌ: فاعِلٌ مرْفُوعٌ بالضمَّةِ الظاهِرَةِ.
والفتَى: معطوفٌ علَى زيدٌ مرفوعٌ بضَمَّةٍ مُقَدَّرَةٍ علَى الألِفِ مَنَعَ مِن ظُهورِها التَّعَذُّرُ.
والقاضي: معطوفٌ علَى (زيدٌ) مرفوعٌ بضَمَّةٍ مُقَدَّرَةٍ علَى الياءِ مَنَعَ مِن ظُهورِها الثِّقَلُ.
وغلامي: معطوفٌ علَى زيدٌ مرفوعٌ بضَمَّةٍ مُقَدَّرَةٍ علَى ما قبلَ ياءِ المتكلِّمِ مَنَعَ مِن ظُهورِها اشتغالُ المَحَلِّ بحركةِ المناسَبَةِ.
وغلامُ: مضافٌ وياءُ المتكلِّمِ مُضافٌ إليهِ مَبْنِيٌّ علَى السُّكونِ في مَحَلِّ جَرٍّ.

إسماعيل
Admin

عدد المساهمات : 831
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

http://smail36.0wn0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: باب مرفوعات الأسمـاءِ - الْفَاعِلُ.

مُساهمة من طرف إسماعيل في الجمعة سبتمبر 30, 2011 1:17 am

المرفوعات من الأسماء سبعة:
الأول: الفاعل
مثاله: (اللهُ) من قوله تعالى: (قال اللهُ)

إسماعيل
Admin

عدد المساهمات : 831
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

http://smail36.0wn0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: باب مرفوعات الأسمـاءِ - الْفَاعِلُ.

مُساهمة من طرف إسماعيل في الجمعة سبتمبر 30, 2011 1:18 am

فائدة
شرح منظومة اللغة العربية - الباب الثالث-مرفوعات الأسماء-الفاعل

الشيخ عبد الله بن صالح الفوزان
والفاعل هو النوع الأول من المرفوعات، وله عدة تعريفات، وأحسنها أن يقال: الفاعل: اسم أو ما فيه تأويله، أُسند إليه فعل تام مبني للمعلوم، أو ما في تأويله، مُقدَّم عليه. فقولنا: "اسم". أي صريح، مثل: بكر ومحمد وخالد... فهذا يُسمَّى اسم صريح؛ لأنه وُضع من أول الأمر هكذا. وقولنا: "الذي في تأويله". هو الاسم المسبوك من "أنْ" المصدرية أو "أنَّ" أو "ما" والفعل.
فإذا قلت لشخص: سرني أنك تواظب على الصلاة. أين فاعل سَرَّ؟ لا يوجد اسم صريح، فـ "سَرّ" فعل، و"النون: للوقاية، و"الياء" للمفعول. ثم جاء بعدها: أنك تواظب. "أن" حرف ناسخ. و"الكاف" اسمها. و"تواظب" خبرها. فأين فاعل سر؟ فاعل سر هنا مؤوَّل من: أنَّ واسمها وخبرها، والتقدير: سرني مواظبَتُك. فهل نقول: مواظبتك اسم صريح؟ لا؛ لأنه ليس موجودًا أصلاً في الكلام، ولكننا حصلنا عليه من التأويل، فلما أوَّلنا "أن" مع اسمها وخبرها بمصدر حصلنا على هذا الاسم؛ ولهذا يقال له: اسم مؤول. وهذا معنى قولنا: اسم أو ما في تأويله، أُسند إليه فعل تام. مثل:كتب وخرج... بخلاف الأفعال الناقصة مثل: "كان" فالذي بعدها لا يكون فاعلاً.
قولنا -في تعريف الفاعل: "مبني للمعلوم". لأن الذي بعد المبني للمجهول هو نائب الفاعل، والذي بعد الفعل للمعلوم هو الفاعل، مثل: خرج عليٌّ. كَتَب محمد. لكن لو قلت: كُتِب الدرس. فلا تصلح كلمة الدرس هنا أن تكون فاعلاً؛ لأن الفعل كُتِب ليس مبنيًّا للمعلوم.
قولنا: "أو ما في تأويله". الذي في تأويل الفعل هو الوصف العامل عمل الفعل؛ كاسم الفاعل، واسم المفعول، والصفة المشبهة؛ لأن اسم المفعول تبع نائب الفاعل. فإذا قلت: أحاضر الضيف؟ "الضيف" فاعل، لكن لم يتقدم فعل، بل تقدم وصف مُشْبِه للفعل؛ ولهذا تقول: "الهمزة" للاستفهام، "حاضر" مبتدأ، "الضيف" فاعل سد مسد الخبر. هذا ما يتعلق بتعريف الفاعل.
والفاعل حكمه الرفع، لكن قد يأتي مجرورًا في موضعين:
الموضع الأول: إذا أُضِيف المصدر إلى فاعله.
الموضع الثاني: أن يدخل على الفاعل حرف جر زائد، كما في قول الله -تعالى: ﴿ وَلَوْلاَ دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ﴾(2).
فلو تأملت الآية، وبحثت: أين الفاعل؟ وأين المفعول؟ الفاعل هو الله، والناس هو المفعول، لكنك تلاحظ أن اسم الله لم يأتِ مرفوعًا، إنما جاء مجرورًا؛ والسبب: أنه أُضيف إلى المصدر؛ ولهذا نقول في الإعراب: "لولا" حرف امتناع لوجود. "دفع" مبتدأ مرفوع. "دفع" مضاف. و"الله" مضاف إليه من إضافة المصدر إلى فاعله. "الناسَ" مفعول به منصوب للمصدر، وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.
وقد يكون الفاعل مجرورًا بالحرف -أي: بحرف الجر الزائد- كما في قول الله -تعالى: ﴿مَا جَاءَنَا مِن بَشِيرٍ﴾(3). ففاعل جاء هو "بشير"، ودخل عليه حرف جر، لكنه حرف زائد فلا يؤثر إلا في اللفظ فقط؛ ولهذا تقول: "من" حرف جر زائد. "بشير" فاعل مرفوع وعلامة رفعه ضمة مقدرة، منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة حرف الجر الزائد.
قوله: (الفاعلُ اسمٌ لفعلٍ قد تقدَّمَه). أشار الشيخ بقوله: (قد تقدمه). إلى حكم من أحكام الفاعل وهو أن يتقدمه الفعل، فإن تقدَّمَ الفاعل، فإنه يعرب مبتدأً، ويكون الفاعل ضميرًا مستترًا، فإذا قلت: قام زيد. فتقدم الفعل هنا، لكن لو قلت: زيد قام. فلا تقل: زيد فاعل مقدم. لأن الفاعل لا يتقدم، فتعرب "زيد" مبتدأًَ، وفاعل "قام" ضمير مستتر يعود على زيد.
قوله: (فقصرْ يا أخا العذلِ). مثال آخر؛ لأن فاعل (قصر) ضمير مستتر وجوبًا تقديره أنت، وقد بيَّن الناظم أن الفاعل يكون اسمًا ظاهرًا ويكون ضميرًا. وقوله (يا أخا العَذَلِ). أي: يا صاحب العذْل. والعذْل -بالسكون- هو اللوم، أما ما في البيت فهو بالتحريك.

إسماعيل
Admin

عدد المساهمات : 831
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

http://smail36.0wn0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: باب مرفوعات الأسمـاءِ - الْفَاعِلُ.

مُساهمة من طرف إسماعيل في الجمعة سبتمبر 30, 2011 1:19 am

مذكرة في علم النحو (4) : مرفوعات الأسماء - الفاعل -
بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله
باب الفاعل
الفاعل:في اللغة:هو عبارة عمن أوجد الفعل.
وفي الاصطلاح هو:" الاسم المذكور قبله فعله ".
فقولنا:"الاسم":يشمل الاسم الصريح وغير الصريح،
فأما الاسم الصريح ؛ فعلى نوعين:
- الأسماء الظاهرة: نحو قولِه تعالى:﴿ قَالَ نُوحٌ ﴾.
فـ" نُوحٌ " فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة على آخره.
- والأسماء المضمرة، نحو " قُمْتُ اللَّيْلَ ".
فالتاء من " قُمْتُ ":مبني على الضم في محل رفع فاعل.
والمؤول بالصريح ؛نحو قوله تعالى : ﴿ أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا ﴾ [ العنكبوت:51] ، فأن :حرف نصب وتوكيد،ونا:اسمه،مبني على السكون في محل نصب،وأنزلنا:فعل ماضي مبني على السكون لاتصاله بنا، ونا:ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل،والجملة المؤلفة من الفعل والفاعل في محل رفع خبر إن،وإن وما دخلت عليه في تأويل مصدر فاعل يكفي،والتقدير:"أو لم يكفهم إنزالنا".
وقولنا " الاسم " قيد أول يخرج به الفعل والحرف.
وقولنا:"المرفوع":قيد ثان ،يخرج به المنصوب والمجرور.
وقولنا:"المذكور قبله فعله":قيد ثالث، يخرج به المبتدأ،واسم إن وأخواتها،وغيرهما مما لا يتقدمهما فعل.
[ ]
{ أقسام الفاعل }
وينقسم الفاعل إلى قسمين:ظاهر ومضمر.
فالظاهر:وهو ما دل على معناه بدون حاجة إلى قرينة.
وهو إما أن يكون مفردا أو مثنى أو مجموعا جمع مذكر سالم أو جمع تكسير،وسواء كان ذلك مذكرا أو مؤنثا،وسواء كان إعرابه بضمة ظاهرة أو مقدرة ، أو أن يكون إعرابه بالحروف نيابة عن الضمة.
والظاهر يرفعه الماضي والمضارع دون الأمر.
والمضمر:وهو ما كني به عن الظاهر اختصارا.
وهو على قسمين:
1-متصل:وهو الذي لا يبدأ به،ولا يلي " إلا " في الاختيار.
2-منفصل:عكسه.
ويكون المجموع أربعة وعشرين ضميرا،اثنا عشر ضميرا متصلا،واثنا عشر ضميرا منفصلا.
فتقول مع المتصل:
ضربتُ : للمتكلم.
ضربنَا:للمتكلم ومعه غيره،أو للمعظم نفسه.
ضربتَ:للمخاطب المذكر المفرد .
ضربتِ:للمخاطب المؤنث المفرد.
ضربتُمَا:للمخاطب المثنى المذكر أو المؤنث أو هما معا.
ضربتُمْ:لجمع المخاطبين الذكور.
ضربتُنَّ:لجمع المخاطبات الإناث.
ضربَ:للغائب المذكر المفرد.
ضربتْ:للغائب المؤنث المفرد.
ضربَا:للغائب المثنى المذكر أو المؤنث أو هما معا.
ضربُوا:لجمع الغائبين الذكور.
ضربْنَ:لجمع الغائبات الإناث.
وتقول مع المنفصل:
ما ضرب إلا أنا:للمتكلم.
ما ضرب إلا نحن:للمتكلم ومعه غيره أو المعظم نفسه.
ما ضرب إلا أنتَ: للمخاطب المذكر المفرد .
ما ضرب إلا أنتِ: للمخاطب المؤنث المفرد
ما ضرب إلا أنتما: للمخاطب المثنى المذكر أو المؤنث أو هما معا.
ما ضرب إلا أنتم: لجمع المخاطبين الذكور.
ما ضرب إلا أنتن: لجمع المخاطبات الإناث.
ما ضرب إلا هو: للغائب المذكر المفرد.
ما ضرب إلا هي: للغائب المؤنث المفرد.
ما ضرب إلا هما: للغائب المثنى المذكر أو المؤنث أو هما معا.
ما ضرب إلا هم: لجمع الغائبين الذكور.
ما ضرب إلا هن: لجمع الغائبات الإناث.


إسماعيل
Admin

عدد المساهمات : 831
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

http://smail36.0wn0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: باب مرفوعات الأسمـاءِ - الْفَاعِلُ.

مُساهمة من طرف إسماعيل في الجمعة سبتمبر 30, 2011 1:25 am

باب الفاعل

الفاعل:هو الاسم المرفوعُ المذكورُ قبلَهُ فِعلَهُ، وهو على قسمين: ظاهِر ومُضمَر.

فالظاهر نحو قولِك: قام زيدٌ، ويقوم زيدٌ، وقام الزَّيدانِ، ويقومُ الزَّيدانِ، وقامَ الزَّيدونَ، ويقوم الزَّيدون، وقام الرجالُ، ويقومُ الرجالُ، وقامَت هِندُ، وتقومُ هندُ، وقامَتِ الهِندانِ، وتقوم الهندان، وقامت الهِنداتُ ، وتقومُ الهنداتُ، وقامَت الهُنُودُ ، وتقوم الهُنُودُ، وقامَ أخوكَ، ويقوم أخوك، وقامَ غُلامي، ويقومُ غُلامي، وما أشبَهَ ذلك.

والمُضمَر اثنا عشر، نحو قولك: ضَربْتُ، وضربْنَا، وضَرَبْتَ، وضَرَبْتِ، وضربْتُمَا ، وضربْتُم، وضرَبْتُنَّ، وضَرَبَ، وضَرَبَتْ، وضَرَبَا، وضَرَبُوا، وضَرَبْنَ.
المصدر

إسماعيل
Admin

عدد المساهمات : 831
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

http://smail36.0wn0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: باب مرفوعات الأسمـاءِ - الْفَاعِلُ.

مُساهمة من طرف إسماعيل في الجمعة سبتمبر 30, 2011 1:29 am

كتاب ( شرح الآجرومية للعلامة ابن عثيمين )خطوة خطوة وباختصار (31) أنواع الفاعل المضمر
كتاب ( شرح الآجرومية للعلامة ابن عثيمين )
خطوة خطوة وباختصار
(31) أنواع الفاعل المضمر
ص : (والمضمر – أي الضمير - اثنا عشر ، نحو قولك :
ضربتُ ، وضربنا ، وضربتَ ، وضربتِ ، وضربتما ، وضربتم ، وضربتُنَّ
وضربَ ، وضربتْ ، وضربا ، وضربوا ، وضربْنَ )
الشرح
ش : ... (ضربتُ) : ... ضرب : فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير رفع
وعلى كلام المؤلف : ضربَ : فعل ماض مبني على فتح مقدر على آخره
التاء : فاعل مبني على الضم في محل رفع ...
(وضربنا) : ... ضرب: فعل ماض مبني على السكون ، أو مبني على فتح مقدر على آخره ...
نا : فاعل مبني على السكون في محل رفع ...
(وضربتما) : ... ما هو الضمير ؟ ...
بعض النحويين يقول : الضمير الجميع
تقول في (ضربتما) : ضرب فعل ماض مبني على السكون . و(تما) : فاعل
وبعضهم يقول : الفاعل هو (التاء) ...
فنقول : التاء : فاعل مبني على الضم في محل رفع . و(الميم و الألف ) : علامة التثنية ...
أسئلة
س : هل يكون الفاعل فاعلا ؟
ج : لا ؛ لا يكون ... الفاعل : هو الاسم
الحرف ؟
ج : لا يكون فاعلا ...
س : هل يمكن أن يكون الفاعل منصوبا ؟
ج : لا ؛ لا يمكن ...
س : هل يمكن أن يتقدم الفاعل على الفعل ؟
ج : إذا تقدم لا يكون فاعلا ...
س : (قام زيـدِ ) خطأ ، و (قام زيـدٌ ) صواب ؟
ج : لأن ( زيـدٌ ) فاعل ، والفاعل لا بد أن يكون مرفوعا ...
س : الفاعل ينقسم على كلام المؤلف إلى كم ؟
ج : ينقسم إلى قسمين : ظاهر ومضمر ...
س : نعرب :
( قام الرجلانِ ) ؟
قام : فعل ماض
الرجلان : فاعل مرفوع بالألف نيابة عن الضمة ؛ لأنه مثنى ...
( ضربتُ ) ... ؟
التاء : فاعل مبني على الضم في محل رفع
( ضربنا) ؟
نقول : نا : فاعل مبني على السكون في محل رفع
( ضربتَ ) ؟
التاء : فاعل مبني على الفتح في محل رفع
( ضربتِ ) ؟
التاء : فاعل مبني على الكسر في محل رفع
( ضربتما ) ؟
فيها وجهان ، فمن المُعربين من يعرب (التاء والميم والألف) جميعا فيقول :
تُما : ضمير مبني على السكون في محل رفع
ومنهم من يجعل الإعراب على التاء فقط ، ويجعل الباقي علامة فيقول :
تما : التاء : فاعل مبني على الضم في محل رفع ، والميم والألف : علامة تثنية
( ضربتم ) ؟
نقول فيها كما قلنا في ( ضربتما ) ...
(ضربَ) ؟
... الضمير مستتر تقديره هو
(وضربَتْ ) ... أين الفاعل ؟
ضمير مستتر جوازا تقديره هي
(ضربا) ؟
فعل ماض ، والألف : فاعل ضمير مثنى مبني على السكون في محل رفع ...
( ضربتا ) ؟
ضرب فعل ماض ، والتاء : للتأنيث ، والألف : فاعل مبني على السكون في محل رفع
( وضربوا ) ؟
نقول ضرب : فعل ماض مبني على الضم لاتصاله بواو الجماعة
والواو : فاعل مبني على السكون في محل رفع
( ضربنَ ) ؟
... ضرب : فعل ماض مبني على السكون لاتصاله بضمير الرفع المتحرك
والنون : فاعل لجماعة النسوة مبني على الفتح في محل رفع

إسماعيل
Admin

عدد المساهمات : 831
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

http://smail36.0wn0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: باب مرفوعات الأسمـاءِ - الْفَاعِلُ.

مُساهمة من طرف إسماعيل في الجمعة سبتمبر 30, 2011 2:11 am

باب الفاعـل

الفاعل:هو الاسم المرفوعُ المذكورُ قَبْلَهُ فِعْلُهُ.

وَهُوَ عَلَى قِسْمَيْنِ:
ظَاهِرٌ، وَمُضْمَرٌ.
فَالظَّاهِرُ نَحْوُ قَوْلِكَ: قَامَ زَيْدٌ، وَيَقُومُ زَيْدٌ، وقَامَ الزَّيْدَانِ، وَيَقُومُ الزَّيْدَانِ، وَقَامَ الزَّيْدُونَ، وَيَقُومُ الزَّيْدُونَ، وَقَامَ الرِّجَالُ، وَيَقُومُ الرِّجَالُ، وَقَامَتْ هِنْدٌ، وَتَقُومُ هِنْدٌ، وَقَامَتِ الهِنْدَانِ، وَتَقُومُ الهِنْدَانِ، وَقَامَتِ الهِنْدَاتُ، وَتَقُومُ الهِنْدَاتُ،وقَامَتِ الهُنُودُ، وَتَقُومُ الهُنُودُ، وَقَامَ أَخُوكَ، وَيَقُومُ أَخُوكَ، وَقَامَ غُلاَمِي، وَيَقُومُ غُلاَمِي، وَمَا أَشْبَهَ ذَلِكَ.
وَالمُضْمَرُاثْنَا عَشَرَ، نَحْوُ قَوْلِكَ: ضَرَبْتُ، وَضَرَبْنَا، وَضَرَبْتَ، وَضَرَبْتِ، وَضَرَبْتُمَا، وَضَرَبْتُم، وَضَرَبْتُنَّ، وَضَرَبَ، وَضَرَبَتْ، وَضَرَبَا، وَضَرَبُوا، وَضَرَبْنَ.

إسماعيل
Admin

عدد المساهمات : 831
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

http://smail36.0wn0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: باب مرفوعات الأسمـاءِ - الْفَاعِلُ.

مُساهمة من طرف إسماعيل في الجمعة سبتمبر 30, 2011 2:12 am

التحفة السنية للشيخ: محمد محي الدين عبد الحميد
(2) الفَاعِلُ لهُ معنيانِ: أحدُهمَا لغويٌّ، والآخرُ اصطلاحيٌّ.
أمَّا معنَاهُ فِي اللُّغَةِ:فهُوَ عبارةٌ عمَّنْ أوجدَ الفِعْلَ.
وأمَّا معنَاهُ فِي الاصْطِلاحِ:فهُوَ: الاسْمُ المرفُوعُ المذكورُ قبلَهُ فعْلُهُ، كمَا قالَ المؤلِّفُ.
وقولُنا: (الاسم) لا يشملُ الفِعْلَ ولا الحَرْفَ، فلا يَكُونُ واحدٌ منهمَا فاعلاً، وهُوَ يشملُ:
-الاسْمَ الصّريحَ.
-والاسْمَ المؤوَّلَ بالصّريحِ.
أمَّا الصّريحُ:فنحْوُ (نُوح) و(إبراهيم)فِي قولِهِ تعالَى: {قالَ نُوحٌ}، وقوله: {وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ}.
وأمَّا المؤولُ بالصّريحِ:فنحْوُ قوْلِهِ تعالَى: {أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا}:
فأنَّ: حَرْفُ توكيدٍ ونصبٍ.
و نا: اسمُهُ مبنِيٌّ عَلَى السُّكونِ فِي محلِّ نصْبٍ.
و أَنْزَلْنَا: فِعْلٌ مَاضٍ وفاعلُهُ، والجملُة فِي محلِّ رفْعٍ خبرُ أنَّ.
و أنَّ: ومَا دخلتْ عَلَيْهِ فِي تأويلِ مصدرٍ فَاعِلُ يكفي، والتّقديرُ: أولَمْ يكفهم إِنزالُنَا.

ومِثَالُهُ قوْلُكَSadيَسرُّني أن تتمسَّكَ بالفضائلِ)، وقوْلُكَ: (أعجبني مَا صنعتَ)، التّقديرُ فيهمَا: يسرُّني تمسُّكُكَ، وأعجبني صُنْعُكَ.
وقولُنا: (المرفُوعُ): يُخرِجُ مَا كانَ مَنْصُوباً أوْ مجروراً، فلا يَكُونُ واحدٌ منْهَا فاعلاً.
وقولُنا: (المذكورُ قبلَهُ فِعْلُه): يُخرِجُ:
-المبتدأَ.
- واسْمَ (إنَّ) وأخواتِهَا، فإنهمَا لَمْ يتقدَّمْهُمَا فِعْلٌ البتةَ.
-ويُخرِجُ أيضاً اسْمَ (كانَ) وأخواتِهَا، واسْمَ (كادَ) وأخواتِهَا، فإنهمَا وإنْ تقدَّمَهُمَا فِعْلٌ فإنَّ هذَا الفِعْلَ ليْسَ فِعْلَ واحدٍ منهمَا.
والمُرَادُ بالفِعْلِ مَا يشملُ شِبْهَ الفِعْلِ كاسْمِ الفِعْلِ فِي نحْوِ: (هَيْهَاتَ العَقِيقُ) و(شتَّانَ زيدٌ وعمرٌو)
واسْمَ الفَاعِلِ فِي نحْوِ (أَقَادِمٌ أبوكَ) فَالعَقِيقُ، وزيدٌ مَعَ مَا عُطِفَ عَلَيْهِ، وأبوكَ: كلٌّ منْهَا فَاعِلٌ.
أقسام الفاعل وأنواع الظاهر منه:
(3) ينقسمُ الفَاعِلُ إلَى قِسْمَيْنِ:

الأوَّلُ:الظَّاهرُ.

الثَّانِي:المضمرُ.

فأمَّا الظَّاهرُ:فهُوَ: مَا يدلُّ عَلَى معنَاهُِ بدونِ حاجةٍ إلَى قرينةٍ.
وأمَّا المضمرُ:فهُوَ: مَا لا يدلُّ عَلَى المُرَادِ منْهُ إلاَّ بقرينةِ تكلُّمٍ أوْ خطابٍ أوْ غيبةٍ.
(4) والظَّاهرُ عَلَى أنواعٍ:

لأنَّهُ إمَّا أن يكونَ:
-مفرداً.

-أوْ مُثنًّى.

- أوْ مجموعاً جمعاً سالماً،
_أوْ جمْعَ تَكْسِيرٍ.


وكلٌّ مِن هذِهِ الأنْوَاعِ الأرْبَعَةِ:
1 -إمَّا أن يكونَ مذكَّراً.

2 -وإمَّا أن يكونَ مؤنَّثاً.


فهذِهِ ثمانيَةُ أنواعٍ، وأيضاً فإمَّا أن يكونَ إعرابُه:
-بضمَّةٍ ظَاهِرةٍ، أوْ مُقدَّرةٍ.

-وإمَّا أن يكونَ إعرابُهُ بالحُرُوفِ نيابةً عن الضَّمَّةِ.


وعلَى كلِّ هذِهِ الأحوالِ:
-إمَّا أن يكونَ الفِعْلُ ماضياً.

-وإمَّا أن يكونَ مُضَارِعاً.


فمِثالُ الفَاعِلِ المُفرَدِ المُذكَّرِ:
-مَعَ الفِعْلِ المَاضِيSadسَافَرَ مُحَمَّدٌ، وَحَضَرَ خَالِدٌ).
-ومَعَ الفِعْلِ المضَارِعِSadيُسَافِرُ مُحَمَّدٌ، وَيَحْضُرُ خَالِدٌ).

ومِثالُ الفَاعِلِ المُثنَّى المُذكَّرِ:
-مَعَ الفِعْلِ المَاضِيSadحَضَرَ الصَّدِيقَانِ، وَسَافَرَ الأَخَوَانِ).
-ومَعَ الفِعْلِ المضَارِعِSadيَحْضُرُ الصَّدِيقَانِ، وَيُسَافِرُ الأَخَوَانِ).

ومِثالُ الفَاعِلِ المجموعِ جمْعَ تصحيحٍ لمذكَّرٍ:
-مَعَ الفِعْلِ المَاضِيSadحَضَرَ المُحَمَّدُونَ، وَحَجَّ المُسْلِمُونَ).
-ومَعَ الفِعْلِ المضَارِعِSadيَحْضُرُ المُحَمَّدُونَ، وَيَحُجُّ المُسْلِمُونَ).

ومِثالُ الفَاعِلِ المجموعِ جمْعَ تَكْسِيرٍ- وهُوَ مذكَّرٌ-:
- مَعَ الفِعْلِ المَاضِيSadحَضَرَ الأَصْدِقَاءُ، وَسَافَرَ الزُّعَمَاءُ).

-ومَعَ الفِعْلِ المضَارِعِ: (يَحْضُرُ الأَصْدِقَاءُ، وَيُسَافِرُ الزُّعَمَاءُ).

ومِثالُ الفَاعِلِ المُفرَدِ المُؤنَّثِ:
-مَعَ الفِعْلِ المَاضِيSadحَضَرَتْ هِنْدٌ، وَسَافَرَتْ سُعَادُ).
-ومَعَ الفِعْلِ المضَارِعِ: (تَحْضُرُ هِنْدٌ، وَتُسَافِرُ سُعَادُ).

ومِثالُ الفَاعِلِ المُثنَّى المُؤنَّثِ:
-مَعَ المَاضِيSadحَضَرَتِ الهِنْدَانِ، وَسَافَرَتِ الزَّيْنَبَانِ).
-ومَعَ المضَارِعِSadتَحْضُرُ الهِنْدَانِ، وَتُسَافِرُ الزَّيْنَبَانِ).

ومِثالُ الفَاعِلِ المجموعِ جمْعَ تصحيحٍ المُؤنَّثِ:
-مَعَ المَاضِيSadحضرت الهِنْدَاتُ، وَسَافَرَت الزَّيْنَبَاتُ).
-ومَعَ المضَارِعِSadتَحْضُرُ الهِنْدَاتُ، وَتُسَافِرُ الزَّيْنَبَاتُ).

ومِثالُ الفَاعِلِ المجموعِ جمْعَ تَكْسِيرٍ، وهُوَ لِمُؤنَّثٍ:
-مَعَ المَاضِيSadحَضَرَت الهُنُودُ، وَسَافَرَت الزَّيَانِبُ).
-ومَعَ المضَارِعِSadتَحْضُرُ الهُنُودُ، وَتُسَافِرُ الزَّيَانِبُ).


ومِثالُ الفَاعِلِ الذي إعرابُهُ بالضَّمَّةِ الظَّاهِرَةِ:
جميعُ مَا تقدَّمَ من الأمثْلِةِ مَا عَدَا المُثنَّى المذكَّرَ والمُؤنَّثَ وجمْعَ التّصحيحِ لمُذكَّرٍ.


ومِثالُ الفَاعِلِ الذي إعرابُهُ بالضَّمَّةِ المقدَّرةِ:
-مَعَ الفِعْلِ المَاضِيSadحَضَرَ الفَتَى) و(سَافَرَ القَاضِي) و(أَقْبَلَ صَدِيقِي).
-ومَعَ الفِعْلِ المضَارِعِ: (يَحْضُرُ الفَتَى) و(يُسَافِرُ القَاضِي) و(يُقْبِلُ صَدِيقِي).


ومِثالُ الفَاعِلِ الذي إعرابُهُ بالحُرُوفِ النَّائبةِ عن الضَّمَّةِ:
مَا تقدَّمَ مِن أمثْلِةِ الفَاعِلِ ا%1مُثنَّى المذكَّرِ أو لمُؤنَّثٍ، وأمثلةِ الفَاعِلِ المجموعِ جمْعَ تصحيحٍ لمُذكَّرٍ.


ومنْ أمثلتِهِ أيضاً:
-مَعَ المَاضِيSadحَضَرَ أَبوكَ) و(سَافَرَ أخُوكَ).
-ومَعَ المضَارِعِ: (يَحْضُرُ أَبوكَ) و(يُسَافِرُ أخُوكَ).

أنواع الفاعل المضمر:
(5) قدْ عرفْتَ فيمَا تقدَّمَ المضمرَ مَا هُوَ، والآنَ نُعرِّفُكَ أنَّهُ عَلَى اثنَيْ عشرَ نوعاً، وذلكَ لأنَّهُ:
1-إمَّا أن يدلَّ عَلَى متكلِّمٍ.

2-وإمَّا أن يدلَّ عَلَى مخاطَبٍ.

3-وإمَّا أن يدلَّ عَلَى غائبٍ.


والَّذِي يدلُّ عَلَى متكلمٍ، يتنوعُ إلَى نوعينِ لأنَّهُ:
1-إمَّا أن يكونَ المُتكلِّمُ واحداً.

2-وإمَّا أن يكونَ أكثرَ مِن واحدٍ.



والَّذِي يدلُّ عَلَى مُخاطَبٍ أوْ غائبٍ يتنوَّعُ كلٌّ منهمَا إلَى خمسةِ أنواعٍ، لأنَّهُ:
1-إمَّا أن يدلَّ عَلَى مفردٍ مُذكَّرٍ.

2-وإمَّا أن يدلَّ عَلَى مفردةٍ مؤنَّثةٍ.

3- وإمَّا أن يدلَّ عَلَى مُثنًّى مطلقاً.

4- وإمَّا أن يدلَّ عَلَى جمْعٍ مُذكَّرٍ.

5- وإمَّا أن يدلَّ عَلَى جمْعٍ مُؤنَّثٍ.


فيكونُ المجموعُ اثنيْ عشرَ.


فمِثالُ ضميرِ المُتكلِّمِ الواحدِ، مذكَّراً كانَ أوْ مؤنَّثاً:
(ضَرَبْتُ) و(حَفِظْتُ) و(اجْتَهَدْتُ).



ومِثالُ ضميرِ المُتكلِّمِ المتعدِّدِ أو الواحدِ الذي يُعظِّمُ نفسَهُ ويُنـزلُهَا منـزلةَ الجماعةِ:
(ضَرَبْنَا) و(حَفِظْنَا) و(اجْتَهَدْنَا).


ومِثالُ ضميرِ المُخاطَبِ الواحدِ المذكَّرِ:
(ضَرَبْتَ) و(حَفِظْتَ) و(اجْتَهَدْتَ).



ومِثالُ ضميرِ المخاطَبةِ الواحدةِ المؤنَّثةِ:
(ضَرَبْتِ) و(حَفِظْتِ) و(اجْتَهَدْتِ).



ومِثالُ ضميرِ المخاطَبَيْنِ الاثنينِ مُذكَّريْنِ أوْ مؤنَّثتَيْنِ:
(ضَرَبْتُمَا) و(حَفِظْتُمَا) و(اجْتَهَدْتُمَا).


ومِثالُ ضميرِ المخاطَبِينَ مَعَ جمْعِ الذّكورِ:
(ضَرَبْتُمْ) و(حَفِظْتُمْ) و(اجْتَهَدْتُمْ).



ومِثالُ ضميرِ6 المخاطَباتِ مِن جمْعِ المؤنَّثاتِ:
(ضَرَبْتُنَّ) و(حَفِظْتُنَّ) و(اجْتَهَدْتُنَّ).


ومِثالُ ضميرِ الواحدِ المذكَّرِ الغائبِ:
(ضَرَبَ) فِي قوْلِكَ: (مُحَمَّدٌ ضَرَبَ أَخَاهُ) و(حے3فِظَ) فِي قوْلكَ (إِبْرَاهِيمُ حَفِظَ دَرْسَهُ) و(اجْتَهَدَ) فِي قوْلكَ: (خَالِدٌ اجْتَهَدَ فِي عَمَلِهِ).


%6مِثالُ ضميرِ الواحدةِ المؤنثةِ الغائبةِ:
(ضَرَبَتْ) فِي قوْلِكَ: (هِنْدٌ ضَرَبَتْ أُخْتَهَا) و(حَفِظَتْ) فِي قوْلِكَ: (سُعَادُ حَفِظَتْ دَرْسَهَا) و(اجْتَهَدَتْ) فِي قوْلِكَ: (زَيْنَبُ اجْتَهَدَتْ فِي عَمَلِهَا).



ومِثالُ ضميرِ الاثنينِ الغائبيْنِ مذكرينِ كانَا أوْ مؤنَّcbينِ:
(ضَرَبَا) فِي قوْلِكَ: (المُحَمَّدَانِ ضَرَبَا بَكْراً) أوْ قوْلِكَ: (الهِنْدَانِ ضَرَبَتَا عَامِراً) و(حَفِظَا) فِي قوْلِكَ: (المُحَمَّدَانِ حَفِظَا دَرْسَهُمَا) أوْ قوْلِكَ: (الهِنْدَانِ حَفِظَتَا دَرْسَهُمَا) و(اجْتَهَدَا) فِي نحْوِ قوْلِكَ: (البَكْرَانِ اجْتَهَدَا) أوْ قوْلِكَ: (الزَّيْنَبَانِ اجْتَهَدَتَا) و(قامَا) فِي نحْوِ قوْلِكَ: (المُحَمَّدَانِ قَامَا بِوَاجِبِهِمَا) أوْ قوْلِكَ: (الهِنْدَانِ قَامَتَا بِوَاجِبِهِمَا).


ومِثالُ ضميرِ الغائبِينَ مِن جمْعِ الذّكورِ:
(ضَرَبُوا) مِن نحْوِ قوْلِكَ: (الرِّجَالُ ضَرَبُوا أَعْدَاءَهُم) و(حَفِظُوا) مِنْ قوْلِكَ: (التَّلامِيذُ حَفِظُوا دُرُوسَهُم)، و(اجْتَهَدُوا) مِن نحْوِ قوْلِكَ: (التَّلامِيذُ اجْتَهَدُوا).



ومِثالُ ضميرِ الغائباتِ مِن جمْعِ الإناثِ:
(ضَرَبْنَ) مِن نحْوِ قوْلِكَ: (الفَتَيَاتُ ضَرَبْنَ عَدُوَّاتِهِنَّ)، وكذا (حَفِظْنَ) مِن نحْوِ قوْلِكَ: (النِّسِاءُ حَفِظْنَ أَمَانَاتِهِنَّ) وكذا (اجْتَهَدْنَ) مِن نحْوِ قوْلِكَ: (البَنَاتُ اجْتَهَدْنَ).


وكلُّ هذِهِ الأنْوَاعِ الاثنيْ عشرَ السَّابقةِ يُسمَّى الضَّميرُ فِيهَا: الضَّميرَ المُتَّصلَ، وتعريفُهُ أنَّهُ هُوَ: الذي لا يُبْتَدَأُ بهِ الكلاَمُ ولا يقعُ بعْدَ (إلاَّ) فِي حالةِ الاختيارِ.


ومثلُهَا يأْتِي فِي نوعٍ آخرَ من الضَّميرِ يُسمَّى: الضَّميرَ المنفصلَ وهُوَ:
الذي يُبتدأُ بهِ ويقعُ بعْدَ (إلاَّ) فِي حالةِ الاختيارِ.

تقُولُ:
(مَا ضَرَبَ إِلاَّ أَنَا) و(مَا ضَرَبَ إِلاَّ نَحْنُ) و(مَا ضَرَبَ إِلاَّ أَنْتَ) و(مَا ضَرَبَ إِلاَّ أَنْتِ) و(مَا ضَرَبَ إِلاَّ أَنْتُمَا) و(8مَا ضَرَبَ إِلاَّ أَنْتُمْ) و(مَا ضَرَبَ إِلاَّ أَنْتُنَّ) و(مَا ضَرَبَ إِلاَّ هُوَ) و(مَا ضَرَبَ إِلاَّ هِيَ) و(مَا ضَرَبَ إِلاَّ هُمَا) و(مَا ضَرَبَ إِلاَّ هُمْ) و(مَا ضَرَبَ إِلاَّ هُنَّ).


وعلَى هذَا يجرِي القياسُ.
وسيأْتِي بيانُ أنْوَاعِ الضَّميرِ المنفصلِ بأوسعَ مِن هذِهِ الإشارةِ فِي بابِ المبتدأِ والخبرِ.

تدريبٌ عَلَى الإع%aرَابِ
أعْرِب الجملَ الآتيَةَ:
(حضرَ محمَّدٌ)، (سافرَ المُرتضَى)، (سيزُورُنَا القاضِي)، (أقبَلَ أخِي).
الجوابُ:
1-(حضرَ محمَّدٌ).

حضرَ: فِعْلٌ مَاضٍ مبنِيٌّ عَلَى الفَتْحِ لا مَحَلَّ لهُ مِن الإعْرَابِ.

محمَّدٌ: فَاعِلٌ مرفُوعٌ، وعَلامَةُ رفْعِهِ الضَّمَّةُ الظَّاهِرَةُ فِي آخرِهِ.


2-(سافرَ المُرتضَى).

سافرَ: فِعْلٌ مَاضٍ مبنِيٌّ عَلَى الفَتْحِ لا مَحَلَّ لهُ من الإعْرَابِ.

المُرتضَى: فَاعِلٌ مرفُوعٌ، وعَلامَةُ رفْعِهِ ضمَّةٌ مُقدَّرةٌ عَلَى الألفِ منَعَ مِن ظهُورِهَا التّعذُّرُ.


3-(سيزُورُنا القاضِي).

السِّينُ :حَرْفٌ دالٌّ عَلَى التّنفيسِ.

يزورُ: فِعْلٌ مُضَارِعٌ مرفُوعٌ لِتَجَرُّدِهِ من النَّاصبِ والجَازمِ، وعَلامَةُ رفْعِهِ الضَّمَّةُ الظَّاهِرَةُ.

ونا: ضميرٌ مَفْعُولٌ بهِ مبنِيٌّ عَلَى السُّكونِ فِي محلِّ نصْبٍ.

والقاضِي: فَاعِلٌ، وعَلامَةُ رفْعِهِ ضمَّةٌ مُقدَّرةٌ عَلَى الياءِ منَعَ مِن ظهُورِهَا الثِّقَلُ.


4-(أقبَلَ أخِي).

أقبْلَ: فِعْلٌ مَاضٍ مبنِيٌّ عَلَى الفَتْحِ لا مَحَلَّ لهُ من الإعْرَاب.

وأخ: فَاعِلٌ مرفُوعٌ، وعَلامَةُ رفْعِهِ ضمَّةٌ مُقدَّرةٌ عَلَى آخرِهِ منعَ مِن ظُهورِهَا اشتغالُ المحلِّ بحركةِ المناسبةِ، وأخ مضافٌ
وياءُ المُتكلِّمِ ضميرٌ مضافٌ إليْهِ مبنِيٌّ عَلَى السُّكونِ فِي محلِّ جرٍّ.

إسماعيل
Admin

عدد المساهمات : 831
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

http://smail36.0wn0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: باب مرفوعات الأسمـاءِ - الْفَاعِلُ.

مُساهمة من طرف إسماعيل في الجمعة سبتمبر 30, 2011 2:17 am

حاشية الآجرومية للشيخ: عبد الرحمن بن محمد القاسم

المتن:
بَابُ الْفَاعِلِ(10)
الْفَاعِلُ: هُوَ الاسْمُ الْمَرْفُوعُ(11)، المذْكُورُ قَبْلَهُ فِعْلُهُ(12).

وَهُوَ عَلَى قِسْمَيْنِ: ظَاهِرٌ، وَمُضْمَرٌ(13).
فَالظَّاهِرُ
نَحْوُ قَوْلِكَ:قَامَ زَيْدٌ، وَيَقُومُ زَيْدٌ(14)، وقَامَ الزَّيْدَانِ، وَيَقُومُ الزَّيْدَانِ(15)، وَقَامَ الزَّيْدُونَ، وَيَقُومُ الزَّيْدُونَ(16)، وَقَامَ الرِّجَالُ، وَيَقُومُ الرِّجَالُ(17)، وَقَامَتْ هِنْدٌ، وَتَقُومُ هِنْدٌ(18)، وَقَامَتْ الهِنْدَانِ، وَتَقُومُ الهِنْدَانِ(19)، وَقَامَتْ الِهِنْدَاتُ، وَتَقُومُ الهِنْدَاتُ(20)، وَقَامَتِ الْهُنُودُ، وَتَقُومُ الهُنُودُ(21)، وَقَامَ أَخُوكَ، وَيَقُومُ أَخُوكَ(22)، وَقَامَ غُلاَمِي، وَيَقُومُ غُلاَمِي(23)، وَمَا أَشْبَهَ ذَلِكَ(24).





وَالمُضْمَرُ
(25) اثْنَا عَشَرَ، نَحْوُ قَوْلِكَ: ضَرَبْتُ، وَضَرَبْنَا،(26)وَضَرَبْتَ، وَضَرَبْتِ(27)، وَضَرَبْتُمَا، وَضَرَبْتُم، وَضَرَبْتُنَّ(28)، وَضَرَبَ، وَضَرَبَتْ(29)، وَضَرَبَا، وَضَرَبَتَا، وَضَرَبُوا، وَضَرَبْنَ(30)



_____________

حاشية ابن قاسم :


(10) الفاعلُ في اللغةِ: مَنْ أوجدَ الفعلَ.لمَّا ذكرَ المرفوعاتِ السَّبعَة مجملةً، شرعَ يفصِّلُهَا،
وبدأَ بالفاعلِ: لأنَّهُ الَّذي يبدأُ به أوَّلاً، ولأنَّهُ الأصلُ في المرفوعاتِ عندَ الجمهورِ.


(11) أي: الفاعلُ في الاصطلاحِ، ما رسمَهُ ببعضِ خواصِّهِ؛ تقريبًا للمبتدئ،
فقالَ: (هو الاسمُ): أي: الصَّريحُ، كـ(قالَ اللهُ)،أو المؤوَّلُ كـ{أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ}،ومثلُ الاسمِ الجملةُ؛ إذا أُريدَ لفظُهَا، كقولِهِ: (صدرَ عنِّي: اللهُ حسبي)؛ والمسمَّى بها نحو: (تَأَبَّطَ شَرًّا).
وخرجَ بالاسمِ:الحرفُ والفعلُ.

وقولُهُ: (المرفوعُ): أي: حكمُهُ الرَّفعُ بفعلِهِ، لفظًا كـ (جاءَ زيدٌ)، أو تقديرًا، كـ (جاءَ الفتى، والقاضي، وغلامي).

(12) على كلِّ حالٍ، نحو: (قامَ زيدٌ).

أو ما يعملُ عملَ فعلِهِ، كـ (أقائمٌ الزَّيدانِ)، ومنه: {لاهِيَةً قُلُوبُهُمْ}.
وخرجَ بذلك المبتدأُ، فإنَّهُ لم يُذْكَرْ قبلَهُ عاملٌ لفظيٌّ.


(13) يعني: أنَّ الاسمَ الواقعَ فاعلاً، ينقسمُ إلى قسمينِ:
- ظاهرٍ، وهو: ما دلَّ على مسمَّاهُ بلا قيدٍ.

-ومضمرٍ، وهو: ما دلَّ على مسمَّاهُ بقيدِ تكلُّمٍ، ونحوِهِ.


(14) أي:فالظـَّاهرُ يرفعُهُ الماضي، والمضارعُ إذا أُسنِدَ إلى غائبٍ، وكذا ما يعملُ عملَ فعلِهِمَا، ولا يرفعُهُ الأمرُ.


وهو على عشرةِ أقسامٍ:
فالمفردُ المذكَّرُ مع الماضي:نحو قولِكَ: (قامَ زيدٌ).

والمفردُ المذكَّرُ مع المضارعِ: نحو: (يقومُ زيدٌ):

فقامَ: فعلٌ ماضٍ.

وزيدٌ: فاعلٌ.

ويقومُ: فعلٌ مضارعٌ.

وزيدٌ: فاعلٌ.


(15) لمثنى مذكـَّرٍ.
(16)لجمعِ المذكَّرِ السَّالمِ.
(17)لجمعِ التَّكسيرِ.
(18)للمفردِ المؤنَّثِ.
(19)لمثنى المؤنـَّثِ.
(20) لجمعِ المؤنَّثِ السَّالمِ.
(21)لجمعِ المؤنَّثِ المكسَّرِ.
(22)للمفردِ من الأسماءِ الخمسةِ، المضافِ إلى غيرِ ياءِ المتكلِّمِ.
(23)للفاعلِ المضافِ إلى ياءِ المتكلِّمِ، فالفاعلُ في هذه الأمثلةِ ونحوِهَا: اسمٌ ظاهرٌ.
(24) أي: أشبهَ أمثلةَ الظَّاهرِ هذه الَّتي مثَّلَ له بها، وهي: عشرةٌ مع الماضي، وعشرةٌ مع المضارعِ، والفاعلُ: معرفةٌ أو نكرةٌ، فجملتُهُ: أربعون مثالاً، وكلُّهَا أسماءٌ ظاهرةٌ.
(25) وهو: ما كُنـِّيَ به عن الظَّاهرِ اختصارًا، وهو قسمانِ:
-متَّصلٌ بعاملِهِ.
- ومنفصلٌ عنه.
والمتَّصلُ هو: الَّذي لا يبدأُ بهِ، ولا يلي (إلا) في الاختيارِ.
ويرفعُهُ الماضي والمضارعُ والأمرُ، وذلك نحوَ ما ذكرَهُ.
(26) (ضَرَبـْتُ) للمتكلِّمِ وحدَهُ، والضَّميرُ محلُّهُ رفعٌ على الفاعليَّةِ، و(ضربنا) للمتكلِّمِ ومعه غيرُهُ، أو المعظِّمِ نفسَهُ.
(27) (ضربـْتَ) بفتحِ التَّاءِ، للمخاطبِ المذكَّرِ، (وضربْتِ) بكسرِ التَّاءِ للمخاطبةِ.
(28) (ضربـْتـُما) للمثنى المخاطـَبِ مطلقًا، و(ضربْتُم) لجمعِ الذُّكورِ المخاطبينَ، و(ضربتُنَّ) لجمعِ الإناثِ المخاطَباتِ، والتَّاءُ في الجميعِ هي الفاعلُ، وهذه أمثلةُ الحاضرِ، وما بقيَ للغائبِ.
(29) (ضرب)َللغائبِ المفردِ، (وضربَتْ) للغائبةِ المفردةِ.
(30) (ضربـَا) للمثنـَّى المذكـَّرِ، و(ضربتَا) للمثنَّى المؤنَّثِ الغائبِ، و(ضربُوا) لجماعةِ الذُّكورِ الغائبينَ، و(ضربْنَ) لجماعةِ الإناثِ الغائباتِ.
هذا حكمُ الفاعلِ المضمرِ المتَّصلِ، وهو: ما لا يُبْدَأُ به، ولا يقعُ بعدَ (إلا)في حالةِ الاختيارِ كما تقدَّمَ.

وأمَّا الفاعلُ المضمَرُ المنفصلُ:
فهو: ما يقعُ بعدَ (إلا)، أو ما في معناها، نحو قولِكَ: (ما ضربَ إلا أنا، وإلا أنتَ، وإلا أنتِ، وإلا أنتُمَا، وإلا أنتم، وإلا أنتنَّ، وإلا هو، وإلا هي، وإلا هما، وإلا هم، وإلا هن)؛ فهذه الضَّمائرُ الواقعةُ بعدَ إلا، كلٌّ منها في محلِّ رفعٍ على الفاعليَّةِ.
وتقولُ: (إنَّمَا ضربَ أنا، وإنِّمَا ضربَ نحنُ)، وكذلك البواقي مع الماضي.
وتقولُ في المضارعِ مع الاتِّصالِSadأضربُ أنا، ونضربُ نحن)، إلى آخرِهَا.
وفي الانفصالِSadما يضربُ إلا أنا، وإنِّمَا يضربُ أنا)، إلى آخرِهَا.
ومع الأمرِ ولا يكونُ إلا متَّصِلاًSadاضربَا، اضربوا، اضربي، اضربْنَ)، وما أشبهَ ذلك.
وينقسمُ أيضًا إلى:
- مستترٍ.
- وبارزٍ.
والبارزُ هو: ما يوجدُ له صورةٌ في اللفظ.
والمستترُ هو: ما ليسَ له صورةٌ في اللفظِ.
وينقسمُ إلى:
-ما هو جائزُ الاستتارِ.
-وما هو واجبُهُ.
والمستترُ وجوبًا:ما لا يحلُّ الظَّاهرُ محلَّهُ.
والمستترُ جوازًا:ما يحلُّ الظَّاهرُ محلَّهُ.

إسماعيل
Admin

عدد المساهمات : 831
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

http://smail36.0wn0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: باب مرفوعات الأسمـاءِ - الْفَاعِلُ.

مُساهمة من طرف إسماعيل في الجمعة سبتمبر 30, 2011 2:18 am


إسماعيل
Admin

عدد المساهمات : 831
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

http://smail36.0wn0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى