منتدى بلدية الزيتونة

مسألة الايثار بالقرب

اذهب الى الأسفل

مسألة الايثار بالقرب

مُساهمة من طرف إسماعيل في الجمعة سبتمبر 23, 2011 7:11 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله رب العالمين وأصلي وأسلم على المبعوث رحمة للعالمين محمد بن عبد الله الأمين عليه أفضل الصلوات وأتم التسليم ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

أما بعد فكثيرا ما نهمل مسألة الايثار بالقرب فَيُؤْثِرْ الواحد منا أخاه بالطاعات والقربات لله عز وجل وهذا يأتي إما حرصا منه على الخير أو نرى أن عملنا هذا ما هو الا معروف نصنعه لغيرنا.

أولا نعرف معنى الإيثار:
الإيثار هو أن يقدم الإنسان حاجة غيره من الناس على حاجته، برغم احتياجه لما يبذله، فقد يجوع ليشبع غيره، ويعطش ليروي سواه. قال الله صلى الله عليه وسلم: (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه) [متفق عليه].

والإيثار كما ذكر الشيخ صالح ال الشيخ في شرحه لهذا الحديث وهو الحديث الثالث عشر من الاربعين النووية ينقسم إلى قسمين وهماSad وسأحاول التركيز على القسم الأول أكثر)

إيثار بالقرب ، وإيثار بأمور الدنيا .

أما الإيثار بالقرب فإنه مكروه لأنه يخالف ما أمرنا به من المسابقة في الخيرات والمسارعة في أبواب الطاعات قال تعالى**سابقوا إلى مغفرة من ربكم ** وقال ايضا ** و سارعوا إلى ** فالمسارعة والمسابقة تقتضي أن كل باب من أبواب الخير يسارع إليه المسلم ويسبق أخاه إليه ** وفي ذلك فليتنافس المتنافسون** 

فالمسألة إذا كانت قربة إلى الله -جل وعلا- فإن الإيثار -إيثار أخيك- بها مكروه ؛ لأن هذا ينافي المسابقة التي ذكرنا لكم أدلتها والمسارعة في الخيرات والمنافسة .
فمثلا: أن يكون هناك فرجة في الصف الأول ، أو مكان متقدم خلف الإمام فتقف أنت وأخوك المسلم فتقول له: تقدم ، تفضل ، فيقول لك: لا ، تقدم فتقول: تقدم ، فمثل هذا لا ينبغي ؛ لأنه مكروه بل ينبغي المسارعة في تحصيل هذه القربة ، وهي فضيلة الصف الأول .
مثلا: أتى رجل محتاج إلى مبلغ من المال يسد عوزه ، خمسين ، مائة ريال ، أكثر ، فأنت مقتدر وأخوك أيضا المسلم مقتدر فتقول له: ساعده أنا معطيك الفرصة ، تفضل ساعده ، وهذا يقول: لا أنت تفضل من باب المحبة ، يعني: أن كل واحد يقدم أخاه ، فمثل هذا -أيضا- مكروه لا ينبغي ؛ لأن في هذا الباب المسارعة والمسابقة في الخيرات .
كذلك من جهة القراءة ، قراءة العلم على الأشياخ ، وأخذ الفرص لنيل الطاعات ، والجهاد وأشباه هذا ، فمثل هذه المسائل تسمى قُرَبا يعني طاعات ، فالإيثار في الطاعات يعني: بالقرب لا ينبغي ، مكروه ؛ لأنه كما ذكرنا ينافي الأمر بالمسارعة والمسابقة ، والتنافس في الخير . اهــ

وأحب هنا أن أضيف كلام للشيخ العثيمين رحمه الله وذكر أقسام للايثار وهي:

وما دمنا في الإيثار فإنه ينبغي أن نتكلم عليه فنقول: الإيثار أقسام هي:

1 ـ الإيثار بالواجب: حرام.

مثال : رجل عنده ماء لا يكفي إلا لوضوء رجل واحد، وهو يحتاج

إلى وضوء، وصاحبه يحتاج إلى وضوء، فهنا لا يجوز أن يؤثره بالماء ويتيمم هو؛ لأن

استعمال الماء واجب عليه وهو قادر، ولا يمكن أن يسقط عن نفسه الواجب من

أجل أن يؤثر غيره به.

2 ـ الإيثار بالمستحب: مكروه.

مثال : الإيثار بالمكان الفاضل كما لو آثر غيره بالصف الأول

فهذا غايته أن نقول: إنه مكروه، أو خلاف الأولى.

3 ـ الإيثار بالمباح: مطلوب.

مثال : أن يؤثر شخصاً بطعام يشتهيه وليس مضطراً إليه، وهذا

محمود؛ لأن الله مدح الأنصار رضي الله عنهم بقوله: {{وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ

كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ}}.

الشرح الممتع على زاد المستقنع

2 / 332 ، 333

نعود للقسم الثاني من كلام الشيخ ال الشيخ:

والقسم الثاني الإيثار في أمور الدنيا يعني: في الطعام في الملبس في المركب في التصدر في مجلس أو ما أشبه ذلك فهذا مستحب أن يؤثر أخاه في أمور الدنيا كما قال -جل وعلا- في وصف خاصة المؤمنين{{وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ}}.: فدلت الآية على أن الإيثار بأمور الدنيا من صفات المؤمنين وهذا يدل على استحبابه ،
صلة هذا بالحديث ، قال:  لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه  يحب للأخ ما يحب للنفس ، قد يقتضي هذا أن يقدمه ، فهل إذا كان في أمور الدنيا يقدمه على ما ذكرنا ؟
إن الإيثار بالقرب مكروه ، الإيثار في أمور الدنيا مستحب فحبه لأخيه ما يحب لنفسه من أمور الدنيا مستحب هنا أيضا ، يستحب أن يقدم أخاه على نفسه في أمور الدنيا . اهــ

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد .


المصدر


إسماعيل
Admin

عدد المساهمات : 831
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

http://smail36.0wn0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى