منتدى بلدية الزيتونة

أبو الخطاب محفوظ بن أحمد بن حسن بن حسن العراقي ، الكلواذاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أبو الخطاب محفوظ بن أحمد بن حسن بن حسن العراقي ، الكلواذاني

مُساهمة من طرف إسماعيل في الجمعة سبتمبر 16, 2011 11:17 am

أبو الخطاب الشيخ الإمام ، العلامة الورع ، شيخ الحنابلة أبو الخطاب محفوظ بن أحمد بن حسن بن حسن العراقي ، الكلواذاني ، ثم البغدادي ، الأزجي ، تلميذ القاضي أبي يعلى بن الفراء .

مولده في سنة اثنتين وثلاثين وأربع مائة .

وسمع أبا محمد الجوهري ، وأبا علي محمد بن الحسين الجازري ، وأبا طالب العشاري ، وجماعة ، وروى كتاب " الجليس والأنيس " عن الجازري عن مؤلفه المعافى .

روى عنه : ابن ناصر ، والسلفي ، وأبو المعمر الأنصاري ، والمبارك بن خضير ، وأبو الكرم بن الغسال ، وتخرج به الأصحاب ، وصنف التصانيف .

قال أبو الكرم بن الشهرزوري : كان إِلْكِيَا إذا رأى أبا الخطاب الكلوذاني مقبلا قال : قد جاء الجبل .

وقال أبو بكر بن النقور : كان إلكيا الهراسي إذا رأى أبا الخطاب قال : قد جاء الفقه .

قال السلفي : هو ثقة رضي ، من أئمة أصحاب أحمد .

وقال غيره : كان مفتيا صالحا ، عابدا ورعا ، حسن العشرة ، له نظم رائق ، وله كتاب " الهداية " ، وكتاب " رءوس المسائل " ، وكتاب " أصول الفقه " ، وقصيدة في المعتقد يقول فيها : قالوا أتزعم أن على العـرش استـوى



قلــت الصـواب كـذاك خـبر سـيدي

قـالوا فمـا معنـى استـواه أبـن لنا



فــأجبتهم هــذا ســؤال المعتـدي

توفي أبو الخطاب في الثالث والعشرين من جمادى الآخرة سنة عشر وخمس مائة .

أخبرنا أحمد بن إسحاق ، أخبرنا نصر بن عبد الرزاق القاضي ، أخبرنا عمر بن هدية الفقيه ، أخبرنا أبو الخطاب محفوظ بن أحمد بن الحسن الكلوذاني ، أخبرنا أبو يعلى محمد بن الحسين القاضي ، أخبرنا أبو القاسم موسى بن عيسى ، حدثنا محمد بن محمد الباغندي ، حدثنا عيسى بن زغبة ، حدثنا الليث ، عن أبي الزبير ، عن جابر قال : صلى معاذ بأصحابه العشاء ، فطول عليهم ، فانصرف رجل منا ، فصلى وحده ، فأخبر معاذ عنه ، فقال : إنه منافق ، فلما بلغ ذلك الرجل، دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأخبره بما قال معاذ ، فقال : أتريد أن تكون فتانا يا معاذ إذا أممت الناس ، اقرأ بـ وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا و سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى واقرأ سورة وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى .

قلت : كان أبو الخطاب من محاسن العلماء ، خيرا صادقا ، حسن الخلق ، حلو النادرة ، من أذكياء الرجال ، روى الكثير ، وطلب الحديث وكتبه ، ولابن كليب منه إجازة .

قال ابن النجار : درس الفقه على أبي يعلى ، وقرأ الفرائض على الوَنّي ، وصار إمام وقته ، وشيخ عصره ، وصنف في المذهب والأصول والخلاف والشعر الجيد .
هنا

إسماعيل
Admin

عدد المساهمات : 831
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

http://smail36.0wn0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أبو الخطاب محفوظ بن أحمد بن حسن بن حسن العراقي ، الكلواذاني

مُساهمة من طرف إسماعيل في الجمعة سبتمبر 16, 2011 11:19 am

أبو الخطاب الكَلْوَذَاِنيّ

اسمه ونسبه:
هو الإمام، العالم العلامة، محفوظ بن أحمد بن الحسن بن أحمد الكَلْوَذَانِيّ البغدادي، أبو الخطاب.
"والكَلْوَذَانِيّ": نسبةً إلى " كَلْوَاذَى" وهي قرية أسفل بغداد بينها وبين بغداد فرسخ واحد( 4.8كم تقريباً) ، وقيل اسمها: كَلْوَاذ.
مولده: ولد في قرية كَلْوَاذَى ثاني شوال سنة 432هـ.

شيوخه:
ومن أشهرهم:
1/ محمد بن علي بن محمد بن الحسين، أبو عبد الله الدامغاني الحنفي، الموفى سنة 398هـ.
2/ محمد بن علي بن الفتح، أبو طالب العُشاري، المتوفى سنة 451هـ.
3/ الحسن بن علي بن محمد، أبو محمد الجوهري، المتوفى سنة 454هـ
4/ محمد بن الحسين بن محمد بن خلف، أبو يعلى الفَرَّاء، المتوفى سنة458هـ، وأخذ عنه الفقه.

تلاميذه:
ومن أشهرهم:
1/ أحمد بن محمد بن أحمد الدَّيْنُوري، أبو بكر بن أبي الفتح، صاحب كتاب" التحقيق في مسائل التعليق"، المتوفى سنة 532هـ.
2/ ابنه، محمد بن محفوظ بن أحمد الكلوذاني، أبو جعفر، المتوفى سنة 533هـ.
3/ عبد الرحمن بن محمد بن علي الحَلْوَانِي، أبو محمد بن أبي الفتح، المتوفى سنة 546هـ.
4/ نضر بن الحسن بن حامد الحَرَّانِيّ، أبو القاسم. وغيرهم.

مكانته وثناء العلماء عليه:
قال عنه ابن رجب: ( وكان حسن الأخلاق، ظريفاً، مليح النادرة، سريع الجواب، حاد الخاطر، وكان مع ذلك كامل الدين، غزير العقل، جميل السيرة، مرضى الفعال، محمود الطريقة).
وقال عنه ابن الجوزي: ( كان ثقةً ثبتاً، غزير الفضل والعقل).
وقال عنه الذهبي: (كان أبو الخطاب من محاسن العلماء، خَيِّراً صادقاً، حَسن الخلق، حلو النادرة، من أذكياء الرجال...).
ونُقل عن إلكيا الهراسي أنه كان يقول عنه إذا رآه: ( قد جاء الفقه) أو ( قد جاء الجبل).
وقال ابن عماد الحنبلي: ( كان إماماً وعلامة، ورعاً صالحاً، وافر العقل غزير العلم، حَسن المحاضرة، جيد النظم).

مصنفاته:
برع في الفقه وصنف ونفع بتصنيفه لحسن مقصده، ومن مصنفاته:
1/ التمهيد في أصول الفقه. ( مطبوع).
2/ الانتصار في المسائل الكبار.( مطبوع ويمثل المطبوع منه أول الكتاب ، شمل مسائل الطهارة والصلاة وشيئًا من مسائل الزكاة).
3/ الخلاف الصغير"رؤوس المسائل".
4/ الهداية. ( مطبوع في جزأين وله عدة شروح).
5/ العبادات الخمس .( مطبوع مع شرح أبو عبد الله البعقوبي)
6/ التهذيب في الفرائض.( مطبوع)
7/ مناسك الحج.

وفاته: توفي رحمه الله في بغداد الثالث والعشرين من جمادى الآخرة سنة 510هـ..

ينظر في ترجمته:
طبقات الحنابلة،(2/ 258)، الذيل على طبقات الحنابلة،(1/ 116)، المنتظم،( 9/ 190)، مناقب الإمام أحمد، ص: 701، تذكرة الحفاظ،(4/1261)، الأنساب،(10/ 461)، المستفاد من ذيل تاريخ بغداد،(226- 228)، المنهج الأحمد،(2/ 198)، سير أعلام النبلاء،(19/ 348 وما بعدها)، معجم البلدان، (4/478)، مرآة الجنان،( 3/ 200)، شذرات الذهب،(6/ 45)، الأعلام،(5/ 291).
من هنا

إسماعيل
Admin

عدد المساهمات : 831
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

http://smail36.0wn0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى