منتدى بلدية الزيتونة

درجة حديث سؤال موسى ربه هل ينام

اذهب الى الأسفل

درجة حديث سؤال موسى ربه هل ينام

مُساهمة من طرف إسماعيل في الأحد يوليو 24, 2011 5:26 pm

لهذا السب انزلت آية الكرسي

سأل بنو إسرائيل رسولهم موسي هـل ينام ربك ؟؟؟؟

فقال موسي : اتقوا الله!!!

فناداه ربه عز و جل:سألوك يا موسي هل ينام ربك؟؟

فخذ زجاجتين في يديك و قم الليل.. ففعل موسي ، فلما ذهب منه الليل ثلثه نعس فوقع لكبتيه ، ثم انتعش

فضبطهما حتى إذا كان أخر الليل نعس موسي فسقطت الزجاجتان عنه فانكسرتا

قال تعالى:يا موسى لو كنت أنام لسقطت السماوات و الأرض فهلكن كما هلكت الزجاجتان في يديك .

ولهذا السبب أنزلت أية الكرسي

و يستحب قراءة أية الكرسي عقب كل صلاة ، و قبل النوم وعند الاستيقاظ

إسماعيل
Admin

عدد المساهمات : 831
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

http://smail36.0wn0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: درجة حديث سؤال موسى ربه هل ينام

مُساهمة من طرف إسماعيل في الأحد يوليو 24, 2011 5:27 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين
سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

درجة حديث سؤال موسى ربه هل ينام


السؤال:
سأل موسى عليه السلام ربه لماذا لا تنام يارب، فقال الرب جل وعلا: أمسك قدحاً بيدك يا موسى وأسكب بداخله ماء وضعه في يديك وحذار أن تنام ففعل موسى ما طلب منه فظل واقفاً عليه السلام والقدح في يده وفيه ماء فغلبه النعاس فسقط القدح من يدي موسى عليه السلام وانكسر وانسكب منه الماء، فقال الرب جلا وعلا: وعزتي وجلالي لو غفلت عن عبادي لحظة يا موسى لسقطت السماء على الأرض.

الفتوى:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد قال الشوكاني في فتح القدير: أخرج أبو يعلى وابن جرير وابن أبي حاتم والدارقطني في الإفراد وابن مردوية والبيهقي في الأسماء والصفات والخطيب في تاريخه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول على المنبر: قال وقع في نفس موسى هل ينام الله عز وجل: فأرسل الله إليه ملكاً فأرقه ثلاثا وأعطاه قارورتين في كل يد قارورة وأمره أن يحتفظ بهما فجعل ينام وتكاد يداه تلتقيان ثم يستيقظ فيحبس إحداهما على الأخرى حتى نام نومة فاصطفقت يداه وانكسرت القارورتان قال: ضرب الله له مثلاً إن الله تبارك وتعالى لو كان ينام لم تستمسك السماء والأرض.

وذكره ابن كثير وقال: حديث غريب بل منكر. ليس بمرفوع بل من الإسرائيليات المنكرة، فإن موسى أجل من أن يجوز على الله سبحانه وتعالى النوم، وقال لا يصح هذا الحديث ضعفه غير واحد منهم البيهقي.

وأورده الشيخ الألباني رحمه الله في السلسلة الضعيفة وقال: منكر.

والله أعلم.

المفتي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه

إسماعيل
Admin

عدد المساهمات : 831
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

http://smail36.0wn0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: درجة حديث سؤال موسى ربه هل ينام

مُساهمة من طرف إسماعيل في الأحد يوليو 24, 2011 5:43 pm

سؤال من أحد الإخوة حول حديث : هل ينام الله ؟

أريد تعليق الشيخ علي رضا حفظه الله على هذا الموضوع


ذكر بعض الإخوة في سحاب موضوعا عن سبب نزول آية الكرسي ، ثم ذكر مواضع استحباب ذكر الآية ، ولي تعقيب على ما أورده ، جاء في الحديث : ( وقع في نفس موسى : هل ينام الله تعالى ذكره ؟ فأرسل الله إليه ملكا، فأرقه ثلاثا، ثم أعطاه قارورتين، في كل يد قارورة، و أمره أن يحتفظ بهما، قال : فجعل ينام، و تكاد يداه تلتقيان، ثم يستيقظ فيحبس إحداهما عن الأخرى، ثم نام نومة فاصطفقت يداه، و انكسرت القارورتان، قال : ضرب الله له مثلا أن الله لو كان ينام لم تستمسك السماوات و الأرض ( منكر ، أخرجه ابن جرير في التفسير ، وابن عساكر في تاريخ دمشق ( 17/190/2 ) وحكم عليه بالنكارة الشيخ الألباني رحمه الله في الضعيفة 1034 ،


ثم ذكر الشيخ رواية ابن أبي حاتم بسنده عن جعفر بن أبي المغيرة عن سعيد بن جبير عن ابن عباس : أن بني إسرائيل قالوا : يا موسى : هل ينام ربك ؟ قال : اتقوا الله ، فناداه الله عزوجل : يا موسى سألوك هل ينام ربك ، فخذ زجاجتين بيديك فقم الليل ، ففعل موسى ، فلما ذهب من الليل ثلث نعس ، فوقع لركبتيه ، ثم انتعش فضبطهما ، حتى إذا كان آخر الليل نعس ، فسقطت الزجاجتان فانكسرتا ، فقال : يا موسى ، لو كنت أنام لسقطت السماوات و الأرض فهلكت كما هلكت الزجاجتان في يديك ، فأنزل الله عز وجل على نبيه صلى الله عليه وسلم آية الكرسي .

وقال : قلت : وهذا هو الأشبه بهذه القصة أن تكون من سؤال بني إسرائيل لموسى ، لا من سؤال موسى لربه تبارك وتعالى ، ومثل هذا ليس غريبا من قوم قالوا لموسى ( أرنا الله جهرة ) !

على أن في سنده ( جعفر بن أبي المغيرة ) وثقه أحمد وابن حبان ، لكن قال ابن منده : ( ليس بالقوي في سعيد بن جبير ) والله أعلم .

قلت – محمد - وأخرجه أبو الشيخ في العظمة " 140 – العلمية " من طريق ابن أبي حاتم وفيه زيادة وهذا لفظه :


حدثنا عبد الرحمن بن أبي حاتم ، حدثنا أحمد بن القاسم بن عطية ، قال : حدثنا أحمد بن عبد الرحمن الدشتكي ، حدثنا أبي ، عن أبيه ، حدثنا أشعث ، عن جعفر بن أبي المغيرة ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس رضي الله عنهما : " أن بني إسرائيل ، قالوا : يا موسى هل يصلي ربك ؟ ، قال : اتقوا الله ، قالوا : فهل ينام ربك ؟ قال : اتقوا الله ، قالوا : فهل يصبغ ربك ؟ قال : " اتقوا الله " ، فناداه ربه عز وجل : يا موسى ، سألوك : هل يصلي ربك ؟ فقال : نعم ، أنا أصلي وملائكتي على أنبيائي ورسلي ، فأنزل الله عز وجل على نبيه صلى الله عليه وسلم إن الله وملائكته يصلون على النبي إلى آخرها ، وسألوك : هل ينام ربك ؟ فخذ زجاجتين بيديك فقم الليل ، ففعل موسى صلى الله على نبينا وعليه وسلم ، فلما ذهب من الليل ثلث نعس ، فوقع لركبتيه ، ثم انتعش فضبطهما ، حتى إذا كان آخر الليل نعس ، فسقطت الزجاجتان فانكسرتا ، فقال : يا موسى ، لو كنت أنام لسقطت السماوات على الأرضين فهلكت كما هلكت الزجاجتان بيديك ، فأنزل الله عز وجل على نبيه صلى الله عليه وسلم آية الكرسي ، وسألوك : هل يصبغ ربك ؟ فقل : نعم ، أنا أصبغ الألوان : الأحمر والأبيض والأسود ، والألوان كلها في صبغي ، فأنزل الله على نبيه صلى الله عليه وسلم صبغة الله ومن أحسن من الله صبغة إلى آخرها " * ( أبو الشيخ في العظمة 140 – العلمية )


وأخرجه المقدسي في الأحاديث المختارة ( 111) من طريق أحمد بن عبد الرحمن الدشتكي به ، كلفظ ابن أبي حاتم

وأخرجه أبو نعيم في الحلية " 5882 " من طريق جعفر بن أبي المغيرة عن سعيد بن جبير من قوله

وورد عند الآجري في الشريعة ( 809 ) من حديث عبد الله بن سلام رضي الله عنه ، وهذا لفظه :




حدثنا جعفر الصندلي قال : نا زهير قال : أخبرنا عبيد الله بن موسى , عن إسرائيل , عن منصور , عن ربعي بن حراش , عن خرشة بن الحر قال : دخلت على عبد الله بن سلام فانقبض مني , حتى انتسبت له فعرفني فقال : والله لا أحدث بشيء إلا وهو في كتاب الله عز وجل : " إن موسى عليه السلام دنا من ربه عز وجل حتى سمع صريف الأقلام , فقال : يا جبريل , هل ينام ربك ؟ قال جبريل : يا رب يسألك هل تنام ؟ , فقال يا جبريل أعطه قارورتين فليمسكهما الليلة ولاينام , فأعطاه فنام , فاصطفقت القارورتان فانكسرتا فقال يا رب قد انكسرت القارورتان فقال يا جبريل إنه لا ينبغي لي أن أنام , ولو نمت لزالت السماوات والأرض "

ورجاله ثقات ، والله أعلم


### هل من تعليق للشيخ علي وفقه الله على هذا التخريج ؟




أما عن قراءة آية الكرسي بعد الصلاة فورد فيها حديث أبي أمامة رضي الله عنه ولفظه :

( من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة ، لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت ) رواه النسائي والطبراني في الكبير والأوسط ، وانظر المجمع ( 10/ 95- العلمية )

وصححه الشيخ الألباني رحمه الله تعالى في صحيح الترغيب ( 1595 ) وحسنه الشيخ مقبل الوادعي في مواضع من الجامع الصحيح منها " 2/ 130 و 6/ 264 "

فائدة : وفي رواية زيادة ( وقل هو الله أحد ) أي قراءة سورة الإخلاص مع آية الكرسي دبر الصلاة وهي زيادة منكرة ، كما قال العلامة الألباني رحمه الله في حاشية صحيح الترغيب وأحال إلى الضعيفة برقم ( 6012 )

أما قراءة آية الكرسي قبل النوم ، فقد ورد فيه حديث أبي هريرة رضي الله عنه ولفظه – مختصرا- : وكلني رسول الله صلى الله عليه وسلم بحفظ زكاة رمضان، فأتاني آت فجعل يحثو من الطعام، فأخذته، فقلت : لأرفعنك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم - فذكر الحديث - فقال : إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي، لن يزال عليك من الله حافظ، ولا يقربك شيطان حتى تصبح، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : صدقك وهو كذوب، ذاك شيطان. ) أخرجه البخاري معلقا ( 3275 و5010 ) ومطولا : برقم ( 2311 ) ووصله النسائي في عمل اليوم والليلة ( 958-959 ) من طريقين عن أبي هريرة ، كما قال العلامة الألباني رحمه الله ، وانظر صحيح الترغيب ( 610 ) والكلم الطيب ( 31 ) ، وانظر الفتح ( شرح حديث " 2311 ج4 ص 607 – التقوى


أما الذكر عند الإستيقاظ ، فلم أرى فيه حديثا صحيحا ، وأقرب ما وجدته ، الحديث التالي :

(من قرأ (حم المؤمن) إلى (إليه المصير) [غافر :3] وآية الكرسي حين يصبح حفظ بهما حتى يمسي، ومن قرأهما حين يمسي حفظ بهما حتى يصبح ) وهو مقيد بأنه من أذكار الصباح – على ضعفه - أخرجه الترمذي في السنن " 2879 " وقال : هذا حديث غريب ، وأخرجه البغوي في شرح السنة " 3/22 ) وقال( غريب ) وضعفه النووي في الأذكار برقم ( 116 ) وذكره ابن حجر في اللسان ونقل عن الدارقطني قوله : باطل ،

وقال في بذل الماعون : أخرجه علي بن سعيد العسكري في ثواب القرآن نحوه من رواية عبد الرحمن بن أبي بكر المليكي وهو ضعيف ( 91 )

وضعفه الشيخ الألباني رحمه الله في ضعيف الترمذي " 540 " وضعيف الترغيب ( 390 ) وتخريج هداية الرواة ( 2086 )

وكتبه : محمد بوعمر الأثري الفلسطيني


كتبت هذا الموضوع بعد إذن أخي الغزي الأثري باستخدام اسمه ، لأني لا أملك عضوية في هذا المنتدى المبارك




الجواب :




هذا جيد منك ؛ ولا بأس عليك في هذا النقل الجيد أيضاً ؛


غير أنك لو ذكرت وجه نكارة هذا الأثر وهو : كون موسى عليه السلام مما لا يخفى عليه أن الله لا ينام !!


وهو منكر باطل في غير حق الأنبياء من العلماء والربانيين ؛ فكيف بني الله المكَلَّم موسى عليه السلام ؟؟؟


وقد استنكره ابن كثير والذهبي والألباني مرفوعاً ؛ وإنما هو موقوف من قول بني إسرائيل لموسى كما جزم الأئمة .

الشيخ علي رضا بن عبد الله بن علي رضا

http://www.al-sunna.net/articles/file.php?id=2854

إسماعيل
Admin

عدد المساهمات : 831
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

http://smail36.0wn0.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى